فايروس كورونا | لقاح فايزر | هل هو لقاح يدعو للتفاؤل!

بعد مرور 11 شهر على الجائحة الفظيعة، وإصابة 50 مليون شخص بسبب فايروس كورونا المستجد، ونتج عنه وفاة أكثر من مليون و260 ألف شخص منذ ظهوره وانتشاره من دولة الصين.

فالعلم كله، يأمل بانتهاء هذا الكابوس المزعج، الذي غيّر مسار العالم بأكمله خلال أقل من سنة، ولكن الأخبار العظيمة بدأت تطرق الأبواب!

فايروس كورونا

أُعلنت شركتا "فايزر وبيونتيك" عن لقاح تجريبي ضد فيروس كورونا، أثبت فعاليته بنسبة تتجاوز 90 %، بحسب تحليل أولي لنتائج التجارب، حيث تم اختبار اللقاح على 43500 شخص في ستة بلدان، ولم تكن هناك تحفظات صحية على مفعوله.

ويخطط القائمون على تطويره لتقديم طلب طارئ لترخيص استخدام اللقاح بنهاية الشهر الجاري، ووصفوا هذا الإعلان بأنه "يوم عظيم للعلم والإنسانية".

ووصفت شبكة "بي بي سي عربي" اللقاح بأنه الأول الذي حقق نتائج مرجوة، رغم وصول أكثر من عشر لقاحات في المراحل النهائية للاختبار.

من هم مطورين لقاح فايروس كورونا المستجد!

الطبيب "أوجور شاهين" ولد قبل 55عام في مدينة اسكندرونا، التابعة لمنطقة سورية معروفة باسم "لواء اسكندرون"، احتلتها تركيا في 1939 وغيّرت اسمها إلى Hatay ili أو "محافظة هاتاي"، أما زوجته الطبيبةوزلم تورجي" فولدت قبل 53 عام في بلدة Lastrup، في ولاية "سكسونيا السفلى" بالشمال الغربي الألماني.

أسس الزوجين في عام 2008 شركة جديدة، هي BioNTech لتطوير أجسام وحيدة النسيلة ضد السرطان، وبعد 3 أشهر من ظهور فيروس كورونا بالصين، تكاتفت الشركة في مارس الماضي مع Pfizer لمكافحته عبر لقاح تطعيمي، فاجتهدت شركة الزوجين وطورت واحدًا سمته BNT16B2، وهو الذي يأملون أن يعيد العالم إلى ما كان عليه قبل كورونا المستجد.

كيف يعمل هذا اللقاح؟

نقلت "بي بي سي عربي" أنه يعمل بطريقة جديدة تقوم على حقن الشخص بجزء من الشيفرة الجينية للفيروس، من أجل تدريب نظام المناعة على مواجهته.

ثم يأخذ العلماء جزءًا من الشفرة الجينية للفيروس التي تعطي تعليمات للخلايا عما يتوجب عليها بناؤه، وتغلفها بالدهون حتى تتمكن من دخول خلايا الجسم، وستكون هناك حاجة لجرعتين بفاصل زمني قدره ثلاثة أسابيع.

وأظهرت التجارب في كل من الولايات المتحدة وألمانيا والبرازيل والأرجنتين وجنوب إفريقيا وتركيا أن الذين حصلوا على اللقاح اكتسبوا مناعة بنسبة 90 % بعد سبعة أيام من حصولهم على الجرعة الثانية.

وتعتقد شركة فايزر أن بإمكانها إنتاج 50 مليون جرعة بنهاية العام و1.3 مليار جرعة بنهاية عام 2021.

لكن هناك تحديات لوجستية، حيث يجب حفظ اللقاح على درجة حرارة 80 تحت الصفر، ولم يتضح بعد كم ستستمر المناعة التي يمنحها اللقاح!

لقاح فايزر غير القواعد، وأعطى الأمل للعالم!

وفي مقابلة لـ CNN مع الرئيس التنفيذي لشركة فايزر للأدوية، عقب إعلان عن لقاح ضد فيروس كورونا المستجد بنسبة بفعالية تزيد عن 90%، قال إن قواعد اللعبة ضد الفيروس تغيرت بنسبة 90% وبات لدينا أمل بنسبة 90% ضد الفيروس.

ووصف البروفيسور أوجور شاهين، أحد مؤسسي شركة بيونتيك، أنّ النتائج "علامة فارقة".

ولا تشكل البيانات التي قدمت التحليل النهائي للقاح، حيث أنها مبنية على 94 % من المتطوعين، وقد تختلف الفعالية بعد تقييم نتائج جميع التحليلات.

وتقول الشركتان المنتجتان إن كمية كافية من بيانات السلامة سوف تتوفر بحلول الأسبوع الثالث من شهر نوفمبر، وسيمكن عندها تقديم اللقاح بغرض ترخيصه

هل ستحارب الدول والشعوب من أجل الحصول على هذا اللقاح!

حتى الآن لا يمكن البدء باستخدام اللقاح، ولكن المملكة المتحدة حجزت 40 مليون جرعة، تكفي لعشرين مليون شخص.

وفي مصر، أكد متحدث الصحة خالد مجاهد، أن الحكومة المصرية قامت بالتفاوض مع شركة فايزر خلال شهر أكتوبر الماضي للحصول على 20% من احتياجاتها من اللقاح الجديد، موضحًا أن نسبة الـ 20% التي تعاقدت علية وزارة الصحة، تمثل الجرعات للقطاعات الأكثر عرضة لتداعيات الإصابة بالفيروس، مثل أصحاب الأمراض المزمنة وكبار السن والأطقم الطبية.

ما هو تعليق وزارة الصحة العالمية على هذا الخبر؟

رحب المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور أدناهوم تيدروس، بالأخبار المشجعة عن لقاح فايزر ضد فيروس كورونا المستجد.

وحيا تيدروس، جهود جميع العلماء والشركاء في شتى أنحاء العالم الذين يستمرون في تطوير أدوات جديدة آمنة، وفعالة للتغلب على جائحة "كوفيد-19"، واصفًا اللقاح بالإيجابي، حيث قال في تدوينة له، "إن العالم يشهد ابتكارات علمية وتعاونًا غير مسبوق، لإنهاء هذه الجائحة".


0 views