التدخين السلبي | أعراضه وخطورته على جسم الإنسان | كيف يمكننا التخلص منه؟

قد يتسبب التعرض للسموم الموجودة في الدخان الناتج عن التدخين السلبي في حدوث مشكلات صحية خطيرة. تعرّف على ما تتنفسه وفكِّر في خطوات عملية لحماية عائلتك.

أنت لا تدخن لأنك تدرك المخاطر، ولكن ماذا عن الدخان الذي تستنشقه لا إراديًا؟ يسبب التدخين السلبي العديد من المشاكل الصحية، بما في ذلك أمراض القلب وسرطان الرئة ويسهم في حدوثها، ومع وصول عدد المدخنين البالغين حوالي مليار شخص حول العالم، فإن التعرض للتدخين السلبي أمر لا مفر منه بالنسبة للأطفال والبالغين من غير المدخنين.


كيف يؤثر التدخين السلبي؟

يشمل التدخين السلبي الدخان الذي يخرج من فم المدخن أو أنفه (الدخان الرئيسي) والدخان الذي يأتي مباشرة من منتج التبغ المحترق (الدخان الثانوي).

ويحتوي الدخان السلبي على مواد كيميائية سامة، بما في ذلك ما يلي:

  • الأمونيا، التي تُستخدم في منتجات التنظيف.

  • البنزين، الموجود في الجازولين.

  • الكادميوم، معدن سام.

  • السيانيد، المستخدم في الأسلحة الكيميائية.

  • الفورمالدهايد، مادة كيميائية صناعية.

ولكن ليس فقط الدخان هو ما يُثير القلق، يُطلق على البقايا التي تلتصق بالغبار والأسطح المنزلية اسم التدخين التراكمي، يتعرض الأطفال الصغار خصوصًا لخطر التعرض للتدخين التراكمي بسبب اتصالهم المتكرر بالمواد الملوثة، مثل السجاد.


ما مدى خطورة التدخين السلبي؟

يسبب التدخين السلبي مشكلات صحية خطيرة أو يسهم فيها، مثل:

  • السرطان: التدخين السلبي أحد عوامل الخطر المعروفة المرتبطة بالإصابة بسرطان الرئة.

  • مرض القلب: يزيد التعرض للتدخين السلبي من احتمالية الإصابة بأمراض القلب بنسبة تتراوح بين 25٪ إلى 30٪ تقريبًا.

  • أمراض الرئة المزمنة: يؤدي التعرض للتدخين السلبي حتى ولو لفترة قصيرة إلى انخفاض ملحوظ في وظائف الرئة. وقد يؤدي ذلك إلى الإصابة بمرض مزمن في الرئة.


يعرّض الدخان الناتج عن التدخين السلبي الأطفال إلى مخاطر إضافية، وهُم على وجه الخصوص الفئة الأكثر عرضة للتأثر بهذا الدخان، ومن هذه المشكلات:

  • انخفاض الوزن عند الولادة: يؤدي التعرض إلى الدخان الناتج عن التدخين السلبي خلال فترة الحمل إلى زيادة احتمالية إنجاب طفل منخفض الوزن عند ولادته.

  • متلازمة موت الرضع المفاجئ (SIDS): يُعتقد أن التعرض للتدخين السلبي يزيد احتمالية حدوث متلازمة موت الرضع المفاجئ.

  • الربو وأمراض الجهاز التنفسي: يرتبط التعرض للتدخين السلبي بزيادة احتمالية الإصابة بالربو وأزيز الصدر خلال فترة الطفولة وزيادة حدتهما أيضًا، ويكون الرُضع الذين يدخن آباؤهم وأمهاتهم أكثر عُرضة للإصابة بالتهاب الشعب الهوائية والالتهاب الرئوي خلال العام الأول من حياتهم.


كيف يمكن تجنب التدخين من الدرجة الثانية؟

يمكنك تقليل تعرض عائلتك للتدخين السلبي عن طريق التخطيط الجيد لذلك. ابدأ بالخطوات البسيطة التالية:

  • لا تسمح بالتدخين في منزلك: لا يؤدي فتح النوافذ واستخدام المراوح وأنظمة التهوية إلى الوقاية من التعرض للتدخين السلبي.

  • لا تسمح بالتدخين في سيارتك حتى والنوافذ مفتوحة: إذا كان لا بد لأحد الركاب من التدخين في أثناء الرحلة، فتوقف بالسيارة ليدخن خارجها عند الحاجة.

  • اختر مؤسسات الرعاية التي لا تسمح بالتدخين: ينطبق هذا على مؤسسات رعاية الأطفال ودور المسنين.

  • ادعم الشركات التي تطبق سياسات منع التدخين: اختر المطاعم التي لا تسمح بالتدخين. وإذا كنت مسافرًا فاحجز غرفًا فندقية وسيارات مستأجرة لغير المدخنين.

إذا كان شريك حياتك أو أحد أحبابك مدخنًا، فقدم له المساعدة في الإقلاع عن التدخين وشجعه على ذلك. فذلك سيعود بالنفع على جميع أفراد الأسرة.

0 views