كيف تخلّص إسماعيل من آلام الرقبة بشكل جذريّ

(ظننت أنه مؤقت لكنه لازمني طيلة سنة كاملة)

أنا إسماعيل أبلغ من العمر 42، أعمل كسائق منذ ما يقارب العشرين عاماً، بدأت أعاني من آلام بمنطقة الرقبة منذ سنة تقريباً، لم أهتم كثيراً لأنني لا أجد الوقت الكافي لنفسي بسبب طبيعة عملي التي تتطلب مني الإلتزام بالمواعيد ولأن أيضاً دخلي من عملي بالنظام اليومي وليس أسبوعي أو شهري مثل أغلب الأعمال.

بدأ الألم بعد استيقاظي من النوم، كنت أظن أنه ألم مؤقت نتيجة وضعية نومي الخاطئة أو ماشابه، ووافقتني زوجتي بذلك أيضاً، يوم تلو الآخر الألم بقي كما هو ولايوجد تحسن أو حتى أي تخفيف بشدته! حتى أن الأمر تدهور بأنني بدأت أشعر بالدوار أثناء قيادتي، وصداع مزمن لا ينفك أن يذهب عني سوى بضع ساعات خلال اليوم بأكمله!

سنة كاملة من العذاب الموجود على شكل ألم في منطقة الرقبة يصاحبه صداع وعدم قدرتي على تحريك رقبتي بحرية، لا اتذكر متى آخر مرة قمت فيها بالنظر من المرآة الجانبية للسيارة بدون الشعور بالألم، لدرجة أنني بدأت اعتقد أن كل الناس يعانون مثلي لكنهم لايهتمون للعلاج فمتطلبات الحياة أهم.


(كنت على وشك الموت!)

في أحد الأيام كنت أقود سيارتي كالعادة، أردت الرجوع بها قليلاً للخلف وبالكاد استطعت أن أنظر خلفي حتى فجأة شعرت بدوار شديدة تسبب بأنني أفقد السيطرة على السيارة، قامت سيارة قادمة من الخلف بصدم سيارتي، الأمر الذي جعل رأسي يضرب بالمقود والتسبب بجرح عميق جعلني أنزف كثيراً، كل هذه المشاكل بسبب ألم في منطقة الرقبة شعرت به ولم أعيره الاهتمام المطلوب.

(قررت أن انطلق برحلة بحثي عن العلاج)

سمعت عن وجود شخص يقوم بمعالجة الناس بطريقة الطب الصيني والإبر وماشابه، ذهبت إليه وقام بفحصي، أخبرني أن ما اعاني منه هو انزلاق غضروفي بسيط في منطقة الرقبة بسبب طبيعة عملي كسائق، لم أشعر بأن هذا هو التشخيص الصحيح لأن ثقتي بهذا الشخص كانت مهزوزة بسبب طريقة كلامه والمكان الذي يعمل به وتصرفاته. قام بعمل اللازم لي، وشعرت بتحسن طفيف لم يدم سوى ساعات بسيطة، ثم عاد الألم لي من جديد في الليل مما جعلني أتناول الكثير من المسكنات، في صباح ثاني يوم ذهبت إلى المستشفى لفحصي من قبل الطبيب، تم تحويلي لقسم العظام والطبيب هنالك قام بإخباري بأن ما أعاني منه هو شد عضلي مزمن في منطقة الرقبة نتيجة الإجهاد بسبب طبيعة عملي، وصف لي القليل من المسكنات ومرخيات العضلات، تحسن الوضع نوعاً ما لكن ليس بالشكل المطلوب لأن كليتيّ سوف تعاني كثيراً بسبب هذه الكمية الكبيرة من المسكنات التي تناولتها خلال عام واحد فقط!


زميل لي في المهنة قام بإخباري عن منتج يُسمى Flekosteel موجود على موقع أفوكادو، قمت بالدخول إلى الموقع ووجدت العديد من المقالات التي من خلالها فهمت مشكلتي بالتحديد وماهي أسبابها والنصائح التي يجب عليّ تجنبها لعدم تفاقمها وأيضاً وجدت خانة يوجد بها العديد من أسئلة أشخاص يعانون من نفس مشكلتي وقد استفدت من الأجوبة من حيث زيادة الوعي لدي اتجاه آلام الرقبة الذي كان يُصاحبني. عندها قررت أن أقوم بطلب المنتج وقد وصلني من الموقع خلال أقل من 24 ساعة، قمت بتجربته على الفور للتخلص بأي شكل من الأشكال من هذا الألم الذي دمر حياتي، وكانت الصدمة بأنه من المرة الأول فقط من استعماله شعرت بتحسن يصل إلى 90% !!! لم أكن أتخيل أن معاناتي وكل هذا الألم والمشاكل التي كنت أعاني منها ستذهب بهذه السهولة من منتج واحد!

في اليوم التالي اختفى الألم تماماً واختفى الصداع وعادت حرية حركتي من جديد مثل السابق وكل هذا بفضل الله ثم منتج Flekosteel.

لطلب منتج Flekosteel للتخلص من آلام الرقبة المزعجة وما يرافقها من صداع، قم بالضغط هنا
1 view